Home News Bethlehem ستكون محظوظاً إن استطعت دخول بيت لحم في أعياد الميلاد!!
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinMixxRSS Feed
ستكون محظوظاً إن استطعت دخول بيت لحم في أعياد الميلاد!! PDF Print E-mail
Written by PNN   
Tuesday, 29 December 2009 19:58
There are no translations available.

الزائر للمدخل الشمالي لمدينة بيت لحم قبل أعياد الميلاد وبعدها بعدة أيام لا يرى سوى رتلاً من السيارات المنتظرة أمام المعبر وخلفه إما للدخول إلى المدينة أو للخروج منها؛ فتبدأ الحركة قبل العيد بيوم واحد على الأقل حيث تصطف أعداد هائلة من السيارات في انتظار السماح لها بمرور المعبر والدخول إلى المدينة التي تدب فيه الحياة على غير عادة مستقبلة الزائرين من مدن الشمال المختلفة.

وهكذا تعج المطاعم والفنادق والمحال التجارية والأسواق بالمشترين والوافدين بينما تكتسي الشوارع بمختلف أنواع السيارات كما تكتسي بزينة الميلاد والأضواء، حتى لكأن المدينة تتحول فجأة من الخمول إلى الحياة ومن الكساد إلى الانتعاش هكذا دون أي سابق إنذار.

bethlehem roadويتساءل الأهالي في مثل هذه الحالات: من أين يأتي كل هؤلاء البشر وكأنهم نبع من الماء يتدفق من دون توقف؛ فيقول إحدى سكان منطقة القبة بجانب الجدار: "مئات من السيارات دخلت المدينة في الثالث والعشرين من ديسمبر أي قبل العيد بيوم واحد فكنا إذا أردنا الخروج من البيت نخرج مشياً على الأقدام لأننا لا نستطيع إخراج سياراتنا من المرآب للأزمة الشديدة".

وتقول إحدى سكان المنطقة: "ليومين ونحن نسمع أصوات السيارات والحافلات التي دخلت المدينة عبر المعبر الشمالي، وهي لم تهدأ حتى ساعة متأخرة من الليل وكأنها تريد أن تسرع في الدخول قبل أن ينغلق المعبر وراءها فكانت سيارة تلو أخرى تدخل المدينة حتى امتلأت الشوارع ولم تعد تتسع للمزيد".

أما صاحب أحد محال الثياب الواقعة في شارع القدس الخليل فيقول وقد كان منهمكاً في إعطاء الفاتورة للزبون: "لم يخل محلي في هاذين اليومين من الزبائن والمشترين وكان أغلبهم من سكان الشمال من حيفا ويافا والناصرة الذين أتوا لحضور أعياد الميلاد المجيدة في مدينة الميلاد فتراهم يشترون 5 قطع دفعة واحدة دون أي اعتراضات على الأسعار".

ويشير سميح غريب صاحب أحد أكبر مطاعم مدينة بيت ساحور (مطعم المغارة) إلى الأعداد الهائلة من الوافدين على مطعمه فيقول: "بالرغم من أننا أخذنا احتياطاتنا لعدد زائد من الطاولات والكراسي إلا أننا في العيد اضطررنا للاعتذار من العديد من الزبائن الذين لم يعد يتسع لهم المطعم من كثرة الزوار الذي كان أغلبهم أو حوالي 70 بالمئة منهم من أهل الجليل والشمال وهذا ما بدا واضحاً من سياراتهم".

أما bethlehem roads in christmas 2009المسؤول عن فندق "أجراس المهد" في بيت لحم فيؤكد أن ليلة العيد لم يتبق في الفندق أي غرفة فارغة فقد حجزت جميعها بالمقيمين الذين أتوا ليحضروا احتفاليات أعياد الميلاد مشيراً إلى أن جميع فنادق المدينة قد امتلأت بالزوار.

وهكذا عمت الحركة المدينة ودبت الحياة فيها حتى السابع والعشرين من ديسمبر، فخرج أهل الشمال والسياح عائدين إلى أماكنهم وعادت المدينة إلى هدوئها المعتاد في انتظار عيد آخر.

Last Updated on Tuesday, 29 December 2009 20:12
 

Advertisements

Banner
Banner
Banner

Recent Popular