Home News Bethlehem شرطة السياحة والاثار الفلسطينية تعرض قطعا اثرية تم ضبطها في بيت لحم
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinMixxRSS Feed
شرطة السياحة والاثار الفلسطينية تعرض قطعا اثرية تم ضبطها في بيت لحم PDF Print E-mail
Written by جريدة القدس   
Thursday, 20 November 2008 04:44
There are no translations available.

بعض التحف المسروقة
بعض التحف المسروقة
بيت لحم / عرضت شرطة السياحة والاثار الفلسطينية قطعا اثرية من الفخار والزجاج وقطع معدنية قالت انها تمكنت من ضبطها في احد المنازل بمدينة بيت لحم .

وعرضت هذه القطع في مقر شرطة مدينة بيت لحم الكائن في مبنى مركز السلام بساحة المهد بالمدينة وذلك بحضور العقيد حسن ابو ناموس مدير عام شرطة السياحة والاثار والمقدم عبد الجبار برقان مدير شرطة محافظة بيت لحم .

وحسب بيان صادر عن العقيد ابو ناموس فان الشرطة قد قامت مساء الثامن عشر من تشرين ثاني بضبط هذه المواد وهي المرة الثامنة خلال شهري تشرين اول وتشرين الثاني وهي بكميات كبيرة تعود لمختلف العصور الكنعانية والرومانية والبيزنطية واليونانية وكذلك كافة مراحل العصور الاسلامية حيث تكمن اهمية هذه المواد بقيمتها الاثرية وفي ابراز اهمية فلسطين التاريخية والاثرية والحضارية وهي نادرة جدا لايمكن تقدير ثمنها المادي مع ملاحظة انها مواد اثرية من مادتي الفخار والزجاج.

وحسب بيان شرطة السياحة والاثار فقد ضمت هذه المواد 528 قطعى عملات قديمة منوعه وتعود لمختلف العصور ، و112 قطعة اسرجة اثرية باحجام مختلفة وتعود لمختلف العصور ، و92 قطعة ابريق فخار صغير من مختلف الاحجام والالوان وتعود لمختلف العصور ، و23 قطعة من قوارير زجاجية من مختلف الاحجام وتعود للعصر الروماني ، و22 قطعة جرار فخارية صغيرة ومتوسطة تعود لمختلف العصور و 13 قطعة من صحون فخارية من مختلف الاحجام وتعود لمختلف العصور ، وثلاثة قطع نادرة الوجود وللمرة الاولى من تمثال فخاري على شكل حيوان يشبه البقرة ، وثلاث قطع من الكأس الزجاجي تعود للعصر الروماني نادر الوجود ولاول مرة وقطعة واحدة من ابريق فخاري مديب القاعدة ، وتمثال فخار احمر اللون وقارورة زجاج على شكل فازه ، وتمثال فخار عليه حلقتان جانبيتان ، وكأس فخار صغير ازرق اللون وكأس فخار عليه صورة راس ملك وابريق صغير عليه تمثال وجميع هذه القطعة نادرة الوجود وللمرة الاولى .

واوضح البيان بان قوة من الشرطة السياحية قامت بضبط هذه المواد بعد استكمال الاجراءات القانونية حسب الاصول من قبل المدعي العام ببيت لحم وبحضور ضابط التحقيق بمديرية الشرطة وبرفقة موظفي دائرة الاثار ، معلنا ان شرطة السياحة سوف تقوم وبالتعاون مع الجهات المختصة في الشرطة بملاحقة المتهمين والفارين من وجه العدالة في هذه القضية وقضايا اخرى من القضايا السابقة من اجل الحفاظ على مكنون تراثنا الوطني والتاريخي حيث يبقى شاهدا على تاريخ فلسطين عبر العصور حسب البيان .

واوضح العقيد ابو ناموس بان المضبوطات الاخيرة وجدت في مستودع باحد منازل مدينة بيت لحم وبشكل غير قانوني وذلك على ما يبدو لتسريبها خارج المحافظة وهي تعود لشخص ذكر اسمه فيكتور – أ- أ –أ وقد فر الى القدس كما قال واضطرت الشرطة التحرز على شقيق له من اجل الضغط عليه ليعود ويسلم نفيه الى العدالة الفلسطينية .

هذا وعلم ان السلطة الفلسطينية تنظر ببالغ الاهمية القصوى في هذه القضية التي من المنتظر ان تصبح قضية راي عام لا سيما وان عدد الذين اعتقلوا على خلفية هذه القضية منذ بروزها نحو سبعة اشخاص واودعو على ذمة النائب العام في بيت لحم ومنهم من اطلق سراحه بكفاله مالية تمهيدا لمحاكمته بتهمة حيازة اثار فلسطينية بشكل غير قانوني وفي محاولة لتهريبها لجهات اجنبية تؤكد العديد من المصادر بانها اسرائيلية بحسب بعض اعترافات المعتقلين ومن بينهم احد الاشخاص الذي يحمل جنسية لاحد بلدان امريكا الجنوبية ويعمل ممثلا لها لدى السلطة الفلسطينية ويسمي نفسه بانه سفير فوق العادة مع ملاحظة ان الدولة التي يمثلها لم تتصل بالسلطة حول الموضوع على الاطلاق .

وبهذا الصدد فقد اكد ابو ناموس ان الشرطة سوف تواصل ملاحقتها لكل من تسول له نفسه محاولة تهريب الاثار من اجل الكسب المالي مؤكدا ان مدينة بيت لحم قد حولها بعض الاشخاص الى مستودع اثار لتهريبها الى جهات خارجية والشرطة ستضرب بيد القانون الحديدية .

وعلم ايضا ان الاثار التي يتم العثور عليها تقوم الشرطة الفلسطينية بالتحرز عليها بشكل دقيق تمهيدا لايداعها في متحف " رواية " التي تقوم منظمة اليونسكو بانشائه في الطوابق الارضية من عمارة مركز السلام بمدينة بيت لحم والمتوقع ان يتم الانتهاء من عمله في شهر ايار القادم باشراف من قبل وزراة السياحة والاثار وبلدية بيت لحم .

في غضون ذلك فقد اعتبر الدكتور ابراهيم اعمر متخصص في ميدان علم الاثار والمحاضر في جامعة القدس والذي شاهد المعروضات بان ما تم ضبطه هو قيم للغاية لا يمكن تقييمه ماليا على الاطلاق بل هي كنز اثري وحضاري كبير يجب الحفاظ عليه بمقلة العين وقال " ان هذه القطع قيمة للغاية وهامة وهي عبارة عن قطع كانت تستخدم للمقابر والمساكن في العصور الرومانية والبيزنطية والاسلامية وكثير من القطع النقدية كانت تستخدم في عصور مختلفة كما يوجد قطع فخارية من الصحون كانت تستخدم لوضع الطعام وجزء منها كانت تستخدم لتخزين زيت الزيتون .

Last Updated on Monday, 07 September 2009 12:40
 

Advertisements

Banner
Banner
Banner

Recent Popular

Related Items