Home News Bethlehem بيت لحم تبدأ بتطبيق مشروع "تطوير وفتح أسواق جديدة" خلال الأسبوع القادم
FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinMixxRSS Feed
بيت لحم تبدأ بتطبيق مشروع "تطوير وفتح أسواق جديدة" خلال الأسبوع القادم PDF Print E-mail
Written by PNN   
Sunday, 12 October 2008 13:21
There are no translations available.

د. سمير حزبون للPNN: المشروع سيؤدي إلى خلق فرص عمل وزيادة الإنتاج
PNN- مشروع "تطوير أسواق جديدة" هو مشروع مدته 3 سنوات سيتم البدء بتنفيذه خلال الأسبوع القادم ليشمل المنشآت الصناعية التابعة للقطاع الخاص في محافظة بيت لحم، بحيث يتم مساعدة هذه المنشآت في الوصول إلى الأسواق الخارجية بهدف زيادة الإنتاج وخلق فرص عمل جديدة وفك الارتباط بالاقتصاد الإسرائيلي.

فرص تسويقية
رئيس غرفة تجارة وصناعة بيت لحم د.سمير حزبون يؤكد للPNN أن هدف المشروع الأساسي هو خلق فرص تسويقية جديدة خارج الأسواق الفلسطينية للمنتجين المحليين بمساعدة وزارة التنمية الدولية البريطانية (DFID) التي تعنى بترويج التجارة الفلسطينية للخارج.

Imageالمنشآت المستهدفة
يأتي هذا المشروع -بحسب حزبون- ضمن استراتيجية تنويع التسويق الخارجي للمنتوجات الفلسطينية حتى لا تبقى معتمدة ومقتصرة على سوق واحد وشريك واحد إذ سيتم التركيز على المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تعاني من صعوبات في القضايا التسويقية والترويجية.

التمويل يقتصر على الأغراض الترويجية
وستقوم (DFID) بمساعدة هذه الشركات بمقدار النصف من تكاليف الترويج في الخارج مما يمكن الشركات الفلسطينية من الوصول إلى الأسواق الخارجية وهي فقط مقتصرة على العملية الترويجية ولا تعنى بالمساهمة في شراء المعدات وغيرها.

الأسواق المستهدفة
ويضيف حزبون: "بعد أن يتم تدريب أصحاب هذه الشركات وشرح طبيعة البرنامج لهم والتعريف به سوف يتم البدء بالمشروع ابتداء من الدول العربية ثم دول الاتحاد الأوروبي كأسواق مستهدفة لترويج منتوجات هذه الشركات".

نتائج المشروع في حال نجاحه
ستعمل هذه التجربة في حال نجاحها -بحسب حزبون- على إحياء وتطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة وعلى ضوء ذلك يتم دراسة كافة المتطلبات والاحتياجات لدعم البنى التحتية للمؤسسات الاقتصادية الفلسطينية خاصة الصغيرة منها والمتوسطة.

وإن فتح أسواق جديدة -كما يؤكد حزبون- سيؤدي إلى زيادة الإنتاج والصادرات وخلق فرص عمل في ظل ما نعانيه من حصار وإغلاق وما يعانيه اقتصادنا الفلسطيني من تبعية للاقتصاد الإسرائيلي مما دفع للبحث عن بدائل لفك الارتباط وعن مجالات أخرى.

Imageوسيتم خلال جلسة النقاش التي ستقام اليوم السبت ببحث كافة الأمور المتعلقة بالمشروع مع أصحاب الشركات مع الجاهزية للبدء به خلال أسبوع على الأكثر كما يؤكد حزبون.

ويشير حزبون إلى عدم وجود أي شرط يفترض بالشركة المساهمة بالمشروع تحقيقه سوى أن تكون قادرة وأن تكون منتجاتها مناسبة ولائقة للوصول إلى الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي.

ويذكر أن محافظة بيت لحم هي أول محافظة ستقوم بتطبيق مثل هذا المشروع المختص فقط لمنشآت القطاع الخاص وستقوم الغرف التجارية التابعة للمحافظات الأخرى بتطوير برنامج شبيه بهذا البرنامج في المستقبل على ضوء ما سيستجد في مشروع بيت لحم.

Last Updated on Friday, 28 November 2008 03:01
 

Advertisements

Banner
Banner
Banner

Recent Popular

Related Items